الكشف عن وعلاج ما يقرب من 2 مليون شرقاوى فى المبادرات الرئاسية لصحة المواطنيين

أكد الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية ان الدولة تولي اهتماما كبيرا بصحه المواطنين وتسعى الي لتحسين منظومة الصحة والرعاية الطبية المقدمه لهم لرفع المعاناة والألم الذى يتعرضون له، مشيرا إلى أن المبادرات الطبية كشفت اهتمام الدولة بصحة المواطن وسعيها لتوفير بيئة صحية مناسبة له.


 و أعلن الدكتور هشام مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، عن تقديم الخدمه الطبيه والعلاجية لما يقرب ٢ مليون مواطن ومواطنة بنطاق المحافظه وذلك ضمن مبادرتي رئيس الجمهورية، لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والكشف المبكر للإعتلال الكلوي وعلاج الأمراض غير السارية،ودعم صحة المرأة والفحص المبكر عن أورام الثدي.


 

أوضح وكيل الوزارة بأن الفرق الطبية الثابتة والمتحركة بالمبادرة الرئاسية لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والإكتشاف المبكر للإعتلال الكلوي والبالغ عددها 729 فرقه استطاعت خلال الاسبوع الماضي تقديم الخدمة الطبية لعدد ٧١٣٦٠٩ مواطن، بنطاق المحافظة،

 مشيرا الي انه تم إجراء الفحوصات الطبية اللازمة للمستهدفين، وصرف العلاج اللازم لهم مجانا أضاف وكيل وزارة الصحة أن الفرق الطبية بالمبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة والكشف المبكر عن سرطان الثدي، قامت بتقديم الخدمة الطبية لعدد ١٢٤٩٥٠١ سيدة بمدن وقري للمحافظة من عمر ١٨ فأكثر مؤكدا قيام الفرق الطبية بإتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والتدابير الإحترازية أثناء التعامل مع السيدات بالمبادرة، مع إتباع معايير مكافحة العدوي، وإرتداء الواقيات الشخصية، والتأكيد علي المترددات بإرتداء الكمامات، حرصا علي صحة وسلامة الفريق الطبي والمترددات بالمبادرة الرئاسية لصحة المرأة

 وأوضح وكيل الوزارة بأن الفرق الطبية الثابتة والمتحركة بالمبادرة الرئاسية لمتابعة وعلاج الأمراض المزمنة والإكتشاف تهدف إلي المتابعة والفحص والعلاج والحد من مرضية ومضاعفات ووفيات الأمراض المزمنة، وذلك من خلال متابعة الحالة الصحية للمرضي بشكل آمن،

مشيرا الي ان هذه المبادرة تستهدف جميع المواطنين فوق عمر ٤٠ عام، والمواطنين من عمر ١٨ حتي ٤٠ عام المسجلين بقاعدة بيانات ١٠٠ مليون صحة ويعانون من إرتفاع ضغط الدم، وإرتفاع نسبة السكر في الدم عن المعدلات الطبيعية،. اكد وكيل وزارة الصحة ان المبادرة الرئاسية لدعم صحة المرأة والكشف المبكر عن سرطان الثدي تهدف الي اجراء الفحص الطبي لجميع السيدات بنطاق المحافظة ، من عمر ١٨ فأكثر مقسمة إلي فئات عمرية مختلفة "من ١٨ : ٢٥ عام، ومن ٢٥ : ٣٥ عام، وأكثر من ٣٥ عام" ما بين التثقيف والتوعية الصحية وتوقيع الكشف الطبي والفحص، وذلك من خلال فرق طبية مدربة من "أطباء، تمريض، مدخلي بيانات، ورائدات ريفيات"

  اشار وكيل وزارة الصحة إلي أنه يتم تقديم الخدمة الطبية بجميع الإدارات الصحية بالمحافظة، وتم تخصيص الأماكن الإحالة بمستشفيات ههيا المركزى وفاقوس النموذجي،و تم تجهيز العيادات الطبية وأماكن الفحص، والتأكد من توافر المستلزمات الطبية بها، وتم التأكيد علي الفرق الطبية بخصوصية أماكن الفحص، وسرية النتائج، وحسن المعاملة والإستقبال للمترددات علي المبادرة الرئاسية.

مصدر الخبر:        مكتب المتحدث الرسمي للمحافظة


ليست هناك تعليقات