أطباء العاشر من رمضان يستغيثون من تعنت جهاز العاشر وادارة العلاج الحر بمديرية الصحة بالشرقية فى اعطائهم تراخيص العمل


ورد لموقع شرقية تى فى استغاثة من اطباء العاشر من رمضان يستغيثون فيها من تعنت جهاز العاشر وادارة العلاج الحر بمديرية الصحة بالشرقية فى اعطائهم تراخيص العمل  ويهيب الموقع بالدكتور هشام  مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية دراسة شكوى اطباء العاشر من رمضان وازالة اسباب التعنت فى منحهم تراخيص مزاولة النشاط  ونحيل اليه مطالب اطباء العاشر من رمضان حيث جاء بنص الشكوى

نحن أطباء فى مدينة العاشر من رمضان نرسل استغاثة لسيادتكم ومشكلتنا تتلخص فى الآتى : يبلغ عدد المنشئات الطبية التى تتواجد فى عمارات سكنية حوالى ٤٢٠ منشأة متنوعة ما بين عيادات خاصة ومعامل تحاليل ومراكز اسنان ومهددين الان بإغلاق هذه المنشآت من قبل العلاج الحر بالرغم من تقدمنا له بطلبً الترخيص ولكنه رفض بحجة ان جهاز العاشر من رمضان رافضا لهذا المبدأ مع العلم لا يوجد فى المدينة مستشفى حكومى حتى مستشفى التأمين الصحى مغلقة وان تم هذا سيتسبب فى تشريد آلاف الأسر كما ان الخدمة الصحيه ستنهار لان لا يوجد ظهير صحى يستوعب هذه الكثافة السكانية ولما خاطبنا جهاز العاشر وعدنا باقامه مجمع للعيادات وهذا سيتم فى مناطق نائية فهل هذا يعقل ؟؟ المفروض ان تتوافر الخدمات الصحية لنجدة المواطنين فى وسط المناطق السكنية وليست بعيدة عنها كما ان حجة الجهاز هو إقامة المنشأت فى مولات تجارية والسبب معروف كما ان قانون تنظيم المنشأت الطبية رقم ٥١ لسنة ١٩٨١ والمعدل بقانو ١٥٣ لسنة ٢٠٠٤ لم يشترط مكانا بعينه لإقامة المنشأة الطبية مادام يستوفى الشروط الصحية لخدمة المواطنين وليست الشروط التجارية كما يريد الآخرين ونأسف على الاطاله ولكننا مهددين من قبل العلاج الحر بعمل محاضر ضبط لناً من الأسبوع القادم وغلق منشآتنا كما لو كنّا مجرمين فى حق المجتمع ولسيادتكم جزيل الشكر

هناك 6 تعليقات:

  1. للاسف احنا اطباء بالعاشر من رمضان في المشكلة دي من اكتر من سنة بين تعنت جهاز مدينة العاشر من رمضان وعدم الموافقة علي اعطائنا الموافقة علي اقامة المنشأة الطبية وبين مديرية الشئون الصحية بالشرقية ممثلة في ادارة العلاج الحر ورفضها اتمام اجراءات التراخيص بدون موافقة الجهاز علي اقامة منشأة طبية بمنطقة سكنية .
    والمشكلة الاخري ان الاماكن الادارية محدودة جدا وقام اصحاب المولات برفع اسعار الشقق الي مايقارب المليون جنيه!!!! لدرجة اننا اعتقدنا انا هناك اتفاق بين جهاز العاشر واصحاب المولات التجارية بعد فشلهم في بيع الشقق الادارية قبل هذا القرار.
    النقطة الاخيرة وهي موافقة اجهزة مدن كلا من بدر والعبور والسادس من اكتوبر علي ترخيص المنشآت الطبية بالاماكن السكنية علي الرغم من تبعيتعا ايضا لهيئة المجتمعات العمرانية ...!!

    ردحذف
  2. كما ان العلاج الحر يريد عمل محاضر اداريه وارسالها الى النيابه هذا الاسبوع ليتم وضعنا فى تصادم مباشر مع النيابه..مع ان الجميع يريد ان يقوم بترخيص عيادته لاكن الجهاز يشترط اماكن معينه لهدف الربح كما قاموا بارفاق محضر بيئه دون علمنا او توجيهنا بعمل اى شئ يخص وحده البيئه وهذا قد ينتهى بنا بالسجن

    ردحذف
  3. انا طبيب استشاري طب اسرة وأخصائي اطفال وحاصل علي الزمالة المصرية وعضوية الزمالة البريطانية سنة 2010 ورفضت السفر لاني بحب بلدي مصر وعايز افيد أهل بلدي وقاومت كل اغراءات السفر المادية وبدأت اشتغل وفتحت عيادتي سنة 2011 والحمد لله اشتغلت كويس اوي ..حاولت ترخيص العيادة لكن وجدت الرفض القاطع من العلاج الحر وجهاز المدينة في العاشر من رمضان بحجة أن المكان سكني وليس إداري !!! مع العلم ليس هناك اي مكان إداري في المنطقة واقرب مكان إداري في مركز المدينة الأردنية !!! والتي تبعد 7 كيلومترا عن منطقتنا !! وهل هو منطقي أن تكون هناك مركزية في تقديم الخدمة الصحية للمواطنين؟ ؟ واجعل كل الأطباء في سنتر واحد !!! وأكلف المرضي مصاريف التاكسي التي لا تقل عن خمسون جنيها أخري حتي يصل إلي مجمع العيادات ؟ ؟ ؟ في مدينة لا يتوفر بها أي مستشفي حكومي وتم إغلاق مستشفي التأمين الصحي..
    أم من المنطق أن تتوفر الخدمة الصحية في جميع الأحياء والمجاورات حتي يتسنى للمواطن الحصول علي الخدمة الصحية ....!!!!
    مع العلم أن زملاءنا في باقي المدن في 6 أكتوبر أو في مدينة بدر تم الموافقة علي فتح العيادات في بيوت الاهالي لماذا هذا التعنت ولصالح من ؟ ؟ ؟ ولماذا لا تكون مصلحة المواطن من أولويات المسؤولين ؟ ؟ وكل همنا هو جني الأموال ؟ ؟
    اغيثونا يرحمكم الله من تشريد الأطباء وقطع ارزاقهم وتدميرهم نفسيا واحساسهم بالاطهاد. ..فهل هذا جزاء تضحيتي بالسفر والأموال الطائلة بالدولار !!! وهل هذا جزاء حبي لبلدي وقرار البقاء فيها لأنني والله لا أتحمل البعد عنها يوما واحدا !!!
    لا تقسو علينا أكثر من هذا يا مصر

    ردحذف
  4. الخدمات الطبيه في العاشر ضعيفه جدا ومعظم سكان العاشر بيعتمدوا اعتماد اساسي على هؤلاء الاطباء ، فلماذا يريد الجهاز اثارة المشاكل الآن مع الاطباء مع العلم بضعف الخدمه الصحيه في العاشر ، مع العلم ان هناك العديد من المشاكل التي يواجهها سكان العاشر مثل مشاكل غلاء التاكسيات وهي وسيله المواصلات الوحيده الداخليه في العاشر ولم يتدخل الجهاز في وضع حل لهذه المشكله ، وهناك مشاكل تكسير الطرق وعدم الانتهاء من الرصف والسفلته ومشاكل ضعف المياه فلماذا الجهاز يتباطأ في حل هذه المشاكل ومتجه للاطباء الذين نحن سكان العاشر من رمضان في احتياج لهم .

    ردحذف
  5. العاشر من رمضان مدينة بلا خدمات طبية مدعمة وبلا مستشفيات حكومية فبالتالى نحن الاطباء نقوم بتوفير الخدمات الطبية وازالة هذا العاتق من على الحكومة فيكون المقابل من الحكومة ووزارة الصحة وجهاز مدينة العاشر وادارة العلاج الحر اثارة المشاكل وتهديدات من حين لاخر بقفل المنشأت الطبية وهى اكثر من 420 منشأة طبية بين معامل تحاليل طبية ومراكز اسنان وعيادات ويتركو اكثر من 2000رب اسرة ليس لهم سبيل ولا مكان لكسب الرزق سوى هذة الاماكن ......اغيثونا فى حل هذة المشاكل

    ردحذف
  6. بعد سلسله من التضييق بدأ البعض بغلق عيادته على الرغم من اتصال المرضى و البحث عن اماكن خارج العاشر للعمل لتبقى العاشر دائما تحت رحمه المستشفيات الاستثمارية و مدعى ممارسه الطب و غير المؤهلين للاسف أغلقت عيادته منذ ٤ اشهر و فقدت الامل لترخيص أخرى و اتجهت لعيادة أخرى خارج العاشر و اضطر احيانا لاستقبال مريض طارئ بالمنزل و دون تجهيزات مناسبه حرجا من المريض

    ردحذف