محافظ الشرقية يشدد على ضرورة الإنتهاء من تنفيذ خطة المحافظة فى القضاء على الأمية المعوقة للتنمية

 

كتب / سعيد شاهين
 أكد اللواء خالد سعيد محافظ الشرقية أن الدولة تولي إهتماماً كبيراً لمعالجة قضية الأمية لما لها من آثار إجتماعيةوإقتصادية وإقتصادية وسياسية قد تؤثر على تقدم المجتمع ورقيه وتعوق عمليات التنمية المستدامة مشيراً إلى أن الأمية تعد أحد أهم وأخطر المشكلات التي تواجه الدول النامية في الوقت الحاضر لافتاً إلى أن الدولة قامت بإعداد خطة عمل لمواجهتها والقضاء عليها من خلال تفعيل بروتوكولات التعاون الموقعة بين وزارة التربية والتعليم (هيئة تعليم الكبار ) والجهات المختلفة للوصول إلى قرية بلا أمية

جاء ذلك خلال ترأسه لإجتماع المتابعة الإسبوعي بحضور اللواء سامي سيدهم نائب المحافظ و اللواء أشرف موافي السكرتير العام المساعد و مديري المديريات الخدمية و رؤساء المراكز و المدن و الأحياء و مديري الإدارات النوعية بالديوان العام لمتابعة العمل وتقييم الأداء . وأوضح المحافظ أنه تم وضع خطة عمل محددة لكل جهة مشاركة طبقاً للبروتوكول الموقع مشدداً على ضرورة أن تقوم كل جهة بمحو أمية المستهدف والمحدد خلال العامين الأول والثاني . 

وخلال الإجتماع طالب المحافظ كل جهة مشاركة بتقديم تقرير مفصل عما تم إنجازه خلال الفترة السابقة بدءاً من تنفيذ الخطة القومية لمحو أمية عدد 856 ألف و 111 أمي لا يقرأ ولا يكتب بنطاق دائرة المحافظة خلال العامين 2017 / 2018 ، 2018 / 2019 م لتكون الشرقية محافظة بلا أمية . 

مشيراً إلى أن المستهدف خلال العام الأول 576 ألف و 513 أمي على أن يكون برنامج التدريب مقسم إلى أربع دورات مدة الدورة ثلاثة شهور والمستهدف محو أميته خلال العام الثاني 279 ألف و 598 مقسم إلى دورتين خلال النصف الول من العام والنصف الثاني لمن تخلف أو لم يمحى أميته أو من يرتد . 

وأوضح محافظ الشرقية أن الجهات المشاركة في تنفيذ الخطة القومية لمحو أمية هيئة تعليم الكبار و جامعة الزقازيق و التنمية المحلية و القوات المسلحة و وزارة الداخلية و مديرية الشباب والرياضة و مديرية التربية والتعليم و مديرية التضامن و مديرية الأوقاف و الكنائس المصرية و مديرية الصحة و قصور الثقافة و القوى العاملة و مديرية الزراعة و الأزهر و الصندوق الإجتماعي

ليست هناك تعليقات