تعرف على الكاتب البريطانى " اليابانى الاصل " كازو ايشيجورو الفائز بجائزة نوبل للادب 2017 وأهم روياته !

 الكاتب البريطانى كازو ايشيجورو

أعلنت الأكاديمية السويدية عن فوز الكاتب البريطانى كازو ايشيجورو ، بجائزة نوبل فى الأدب لعام 2017. فمن هو كازو ؟

كازو إيشيجورو Kazuo Ishiguro) ولد في 8 نوفمبر 1954 وهو روائي ياباني بريطاني. ولد في نجازاكي باليابان وانتقلت أسرته للعيش في إنجلترا عام 1960. إيشيجورو حصل على درجة الليسانس من جامعة كنت عام 1978 والماجستير من جامعة إيست أنجليا لدورة الكتابة الإبداعية عام 1980. وصار مواطنا بريطانيا عام 1982. يعد إيشيجورو أشهر مؤلفي الأدب المعاصرين في العالم المتحدث بالإنجليزية وحصل على أربعة ترشيحات ل جائزة بوكر الأدبية ونالها عام 1989 عن روايته بقايا النهار. وفي عام 2008، صنفت صحيفة التايمز إيشوجورو المؤلف 32 في قائمتها لأعظم 50 مؤلف بريطاني منذ عام 1945.

الجوائز التى حصل عليها 

حصل إيشيجورو على جائزة جراناتا عن أفضل مؤلفين شباب بريطانيين عام 1983 وعام 1993.

حصل على جائزة وايتبريد عام 1986 عن روايته الثانية "فنان من العالم العائم". و

حصل على جائزة البوكر عن روايته الثالثة "بقايا النهار" عام 1989.

رشحت رواياته الثلاث "فنان من العالم العائم" و"بينما كنا يتامى"

أحدث روياته "لا تدعني أرحل" لجائزة بوكر.

جائزة نوبل للآداب 2017.

أعماله

الروايات

منظر شاحب من التلال 1982

فنان من العالم الطافي 1986

بقايا النهار 1989

من لا عزاء لهم 1995

بينما كنا يتامى 2000

لا تدعني أرحل 2005

القصص القصيرة

ثلاث قصص قصيرة في 7 قصص لكتاب جدد: "غريب وأحيانا حزين"، "انتظار ل جي" "التسمم"

عشاء عائلي - قصة قصيرة نشرت أول مرة عام 1982

قرية بعد الظلام

مقطوعات موسيقية: خمس قصص عن الموسيقى والليل 2009    (1)

أهم روياته بقايا النهار الفائزه بالبوكر عام 1989

هى الرواية الثالثة للكاتب البريطانى اليابانى كازوو إيشيغيرو، صدرت بالإنجليزية فى 1989 كما تم ترجمتها للعربية عن المركز القومى للترجمة، وحصلت على تقديرات نقدية عالية، كما حازت جائزة مان بوكر، وتحولت بعد ذلك لفيلم سينمائى.
تم سرد الرواية باستخدام ضمير المتكلم، ومن وجهة نظر الشخص الأول، كغيرها من روايات إيشيغيرو، غير أنها تختلف عن روايتيه السابقتين التلال الشاحبة، وفنان من العالم العائم بأنها أول رواياته التى لا يرويها شخص يابانى، ولا تحتوى على ارتجاعات تؤشر للحياة فى اليابان.
تحكى رواية بقايا النهار قصة رئيس الخدم الإنجليزى المحترف ستيفنز من وجهة نظره، وتتوزع بين ذكرياته عن أيام سيده السابق اللورد دارلنغتون، اللورد الإنجليزى صاحب التأثير الكبير فى السياسة الإنجليزية، والذى أُقصى فيما بعد عن الحياة السياسية البريطانية، ومات مُجللاً بالعار، لدعمه النازيين خلال الحرب العالمية الثانية بحسن نية تام. وعمله الحالى عند سيده الجديد، المالك الجديد لدارة دارلنغتون الفاخرة، الأمريكى السيد فاراداى. (2)


المصادر
1 , 2

ليست هناك تعليقات